+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: قيمة كل أمة بقيمة علمائها فيها


  1. #1
    عضو هيئة التدريس بالأكاديمية
    الحاله : أبو الحجاج علاوي غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Feb 2011
    رقم العضوية: 135
    المشاركات: 41

    قيمة كل أمة بقيمة علمائها فيها

    [align=justify]
    بسم الله الرحمن الرحيم
    قيمة كل أمة بقيمة علمائها فيها
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه ومن استن بسنته واهتدى بهداه.
    أما بعد:
    فإننا نرى الأمم ترفع من شأن أشياء لا شأن لها وتهمل أشياء شأنها عظيم وهذا حال من لا يعرف قيمة الأشياء الثمينة أو من انعكست عنده الصورة فصار يرى العالي نازلا والنازل عاليا.
    هذا ومن الأشياء المهمة التي ينبغي للأمة الإسلامية الانتباه إليها هي وجود علماء الشرع بينهم فوجود العلماء صمام أمان للأمة فبهم يرفع الله البلاء والفتن عن الأمة كما ورد عن بعض السلف.
    ولكن مع الأسف مع وجود طائفة من العلماء الربانيين في أمة محمد صلى الله عليه وسلم إلا أن هؤلاء العلماء لم يأخذوا من قدرهم ومنزلتهم في المجتمع الإسلامي العشر بل في بعض الأحوال نجدهم محط سخرية واستهزاء من قبل بعض من لا يفقهون.
    وما ذاك إلا لأن قيمة العلماء في الأمة تدنت وانحصرت في أمور يسيرة جدا فتراهم لا يعرفون الشيخ إلا وقت الجنازة ووقت عقد القران ووقت خطبة الجمعة وما شاكل هذه الأوقات أما الموقع الرئيس للعالم فتراه قد نُحِيَ عنه.
    ومع انعكاس الصورة صار كثير من الفئات في المجتمع الإسلامي يهتم بشخصيات أخرى غير شخصية العالم ويسمونهم (النجوم ).
    فترى الإنسان (المثقف) يعظم لاعب الكرة بل لعله يعرف عنه كل شيء اسمه الكامل وتاريخ مولده وهوايته وغير ذلك وإذا ما سألته عن أصحاب نبينا صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنهم أجمعين يتلعثم ولا ينبس ببنت شفة وقد حصل معي هذا كثيرا.
    بل الأدهى والأمر أنهم يرفعون من قدر الوضعاء من المغنين والمغنيات والراقصين والراقصات والشعراء الذين همهم الخلاعة والمجون ويسمونهم (الفنانين) ويتابعونهم متابعة حثيثة الإصدارات والتسريحات والزيجات وما إلى ذلك والله المستعان.
    وقد ورد في بعض أقوال السلف كلاما بمعناه:
    سيأتي زمان على الناس يؤخرون العلماء ويقدمون الشعراء
    وهذا حدث في زماننا بل إننا لنرى المؤتمرات العلمية التي يأتي إليها فطاحل العلماء من جميع أرجاء الأرض لا يكاد يعرف عنها إلا اليسير من أهل بلدنا.
    بينما إذا ما أقيم منكر (حفلة) لأحد الماجنين (الفنانين) فترى الإعلانات والدعايات وترى أكثر أهل البلد يعرفون متى سيأتي بل ترى تذكرة حضور أمثال هذه المنكرات غالية الثمن.
    وهنا تحدد قيمة الأمة فقد قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله -:
    قيمة كل أمة بقيمة علمائها فيها
    وهذا القول من هذا الإمام لم يأت من فراغ بل أتى من رجل إمام عالم فاهم خبير يعرف أحوال الناس ويعرف السلبيات والإيجابيات.
    وعليه فإن أردنا العز للمجتمع الإسلامي فلا بد أن نعيد للعلماء مكانتهم السامية ومنزلتهم المرموقة كما كانت في عهد أسلافنا وبذا يرجع عزنا التليد وفخرنا المجيد لأن العلماء سيصيرون القادة.
    وحسبك بأمة تقودها علماؤها وبالله إِلَامَ سيقود العلماء الناس وإلى أين سيأخذونهم لا شك ولا ريب أنهم سيأخذونهم إلى بر الأمان سيأخذونهم إلى الدين الحنيف حيث العدل والصلاح والتقوى وهي مقومات المجتمع الصالح.
    وفي الختام أسأل الله تعالى أن يرد إلينا عزنا ومجدنا برجوعنا إلى ديننا وبإرجاع مكانة علماء الشريعة فينا وأن يسدد الخطى وأن يجمع الصف على الحق والدين.
    وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
    وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين
    كتبه أبو الحجاج يوسف بن أحمد آل علاوي
    غفر الله له ولوالديه ولمشايخه ولذريته ولجميع المسلمين
    [/align]



  2. #2
    مشرفة سابقة
    الحاله : مروة حامد العليمي غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Jan 2011
    رقم العضوية: 32
    الدولة: اذ القلوب أخلصت !
    الهواية: الكتابة و تجميع الورود ..
    السيرة الذاتيه: أحب الصدق ..
    العمل: مُسلمة مُهَاجِرَة
    المشاركات: 1,044
    [frame="14 98"]


    وحسبك بأمة تقودها علماؤها ..

    و لي تعقيب يا شيخنا الفاضل ..

    ان الأمة الاسلامية تتفق في حالة واحدة فقط : اذا اتفق علماؤها .

    ليس هذا التشاحن الذي نراه في نفوس ضعيفة تصدرت للعلم و التعلم !
    و ليس هذا الاختلاف بينهم و كأنه سباق من يتصدر للدعوة !
    اني اجد ان احدهم يتصيد هفوة للاّخر من اجل ان يمسكها عليه !

    لذلك لم يصدقوا القول لغيرهم و دعوتهم .. و كان تباعا أن يكون المتلقي أقل تصديقا و تمكينا !

    اللهم وفقنا للنصر و العِـز و التمكين ..

    اللهم اّمين ..

    جزاك ربي يا شيخنا الفاضل خير الجزاء ...
    و سقاك ربي شربة هنية من يد سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم ..
    [/frame]




  3. #3
    ۩ ۩ مراقبة سابقة قديرة ۩ ۩
    الحاله : غنية عمر غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Feb 2011
    رقم العضوية: 62
    الدولة: الجزائر
    الهواية: البحوث و الدراسات القرآنية
    المشاركات: 2,786
    العالم هو الذى يخشى الله ، ولا يلهث وراء حطام الدنيا ، ويقول الحق ، ويعمل بما يقول ، ويدعو الناس الى الله لا الى نفسه ، توقيره عبادة ، وسؤاله استفاده ، والوقيعة فيه حرام ، قال يحيى ابن معاذ : العلماء ارحم بأمة محمد صلى الله عليه وسلم من أبائهم وامهاتهم : قيل وكيف ذلك ؟ قال لان ابائهم وامهاتهم يحفظونهم من نار الدنيا والعلماء يحفظونهم من نار الاخرة.
    وما ذهبت إليه أختي مروة صحيح و أزيد عليه أن الإعلام العربي للأسف الشديد هو الذي صنع هذه الهوة الكبيرة و المفارقة العجيبة في إبعاد الشعوب عن علمائها، يبحثون عن العلماء فقط عندما تحدث المصائب و الكوارث و لكن ليستفاد من علمهم للاسف لا نجد هذا ولا حول ولا قوة إلا بالله .
    بارك الله فيكم شيخنا الفاضل في ميزان حسناتكم إن شاءالله.






  4. #4
    مشرف المنتدى العام
    الحاله : عمر فرحات غير متواجد حالياً
    تاريخ التسجيل: Dec 2011
    رقم العضوية: 786
    الدولة: الجزائر
    العمل: مهندس
    المشاركات: 1,384

    فضل طلب العلم

    بوركتم وهذا أبو اسحاق الألبيري يوصي ابنه أبي بكر يحثه على طلب العلم ويبين فضل العلم
    واهميته والاجر المترتب عليه وصية ولا أروع من اب لابنه.. وهذه الوصية:
    ... تفت فؤادك الأيام فتَّا
    وتنحت جسمك الساعات نحتاً
    وتدعوك المنون بلا انقطاع
    ألا يا صاح أنت أريد أنت
    أبا بكر دعوتك لو أجبتا
    إلى مافيه حظك لو علمت
    إلى علم تكون به إماماً
    مطاعاً إن نهيت وإن أمرت
    ويجلو ما بعينك من غشاء
    ويهديك الطريق إذا ضللت
    وتحمل منه في ناديك تاجاَ
    ويكسوك الجمال إذا اغتربت
    ينالك نفعه مادمت حياً
    ويبقى ذكره لك إن ذهبت
    وكنز لا تخاف عليه لصاً
    خفيف الحمل يوجد حيث كنت
    يزيد بكثرة الإنفاق منه
    وينقص إن به كفاً شدت
    فقوت الروح أرواح المعاني
    وليس بأن طعمت ولا شربت
    وإن أعطيت فيه طويل باع
    وقال الناس إنك قد علمت
    فلا تأمن سؤال الله فيه
    بتوبيخ علمت فما عملت
    فرأس العلم تقوى الله حقا
    وليس بأن يقال لقد رأست
    إذا مالم يفدك العلم خيراً
    فخير منه أن لو قد جهلت
    وإن ألقاك فهمك في مهاوٍ
    فليتك ثم ليتك ما فهمت
    ستجني من ثمار العجز جهلاً
    وتصغر في العيون وإن كبرت
    وتذكر قولتي لك بعد حينٍ
    إذا حقاً بها يوماً عملت
    وإن أهملتها ونبـذت نصحا
    وملت إلى حطام قـد جمعت
    فسوف تعض من ندم عليها
    وما تغني الندامة إن ندِمت
    إذا أبصرت صحبك في سماءٍ
    قد ارتفعوا عليك وقد سفُـلت
    فراجعها ودع عنك الهوينا
    فما بالبطء تدرك ما طلبت
    ولا تختل بمالك والْهُ عنه
    فليس المال إلا ما علمت
    وما يغنيك تشييد المباني
    إذا بالجهل نفسك قد هدمت
    جعلت المال فوق العلم جهلاً
    لعمرك في القضية ما عدلت
    وبينهما بنص الله بون
    ستعلمه اذا طه قرأت
    لئن رفع الغني لواء مالٍ
    لأنت لواء علمك قد رفعت
    لئن جلس الغني على الحشايا
    لأنت على الكواكب قد جلست
    وإن ركب الجيادَ مسوّماتٍ
    لأنت مناهجَ التقوى ركبت
    فقابل بالقبول صحيح نصحي
    فإن أعرضت عنه فقد خسرت
    وإن راعيته قولاً وفعلاً
    وتاجرت الإله فقد ربحت



+ الرد على الموضوع

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك