+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الحركات؟؟؟؟؟؟؟؟

  1. #1
    مشرفة سابقة
    الصورة الرمزية مسلمة الحفصية
    الحالة : مسلمة الحفصية غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 574
    تاريخ التسجيل : Sep 2011
    المشاركات : 1,142
    التقييم : 10

    الحركات؟؟؟؟؟؟؟؟

    الحركة لغة :

    ) ح ر ك: الحَرَكَةُ ضد السكون وحَرّكَهُ فتَحَرَّك وما به حَرَاكٌ أي حركة وغلام حَرِكٌ أي خفيف ذكي والحَارِكُ من الفرس فروع الكتفين وهو الكاهل ) أ.ه مختار الصحاح

    )الحَرَكة: ضد السكون، حَرُك يحْرُك حَرَكةً وحَرْكاً وحَرَّكه فتَحَرَّك، قال الأَزهري: وكذلك يَتَحَرَّك، وتقول: قد أَعيا فما به حَرََاك، قال ابن سيده: وما به حَرَاك أَي حَرَكة ) ا . ه لسان العرب
    * الحركة اصطلاحا:

    المقصود بالحركة هنا: تحرك الحرف بأحد الحركات الثلاثة (فتح ،ضم ،كسر)
    فائدة :
    الضمة أثقل الحركات تليها الكسرة ثم الفتحة أخف الحركات .


    * تعريف الفتحة والضمة والكسرة:
    قال صاحب دليل الحيران:
    الفتحة :ألف مبطوحة صغرى ( ـــ ) وجعلت مبطوحة أى مبسوطة وممدودة من اليمين إلى اليسارلئلا تلتبس بأصلها الذى هو الألف وجعلت صغيرة لتظهر مزية الأصل على الفرع . أ.هـ
    محل الفتحة : توضع فوق الحرف وعليه العمل ، ومنهم من جعلها أمام الحرف وهو قول ضعيف .
    وأما الضمة : هى واو صغيرة ( و ) ومنهم من أسقط رأسها . والأول أرجح
    محل الضمة :منهم من جعلها فوق الحرف ، ومنهم من جعلها أمامها . والراجح الأول وعليه العمل ..... وأما وضعها فى نفس الحرف قول ضعيف .
    وأما الكسرة : ياء صغيرة إلا أنها تسقط رأسها بالكلية وتسقط نقطها ، وتبقي جرتها (-- )ا.هـ
    محل الكسرة : توضع تحت الحرف .
    جاء في كتاب الأشباه والنظائر للسيوطي أن الحركات ست :
    الثلاث المشهورة : ( الفتحة والضمة والكسرة )
    ــ وحركة بين الفتحة والكسرة وهي التي قبل الألف الممالة
    ــ وحركة بين الفتحة والضمة وهي التي قبل الألف المفخمة في قراءة ورش نحو :الصلاة
    ــ وحركة بين الكسرة والضمة وهي حركة الإشمام في نحو : قيل ــ وغيض علي قراءة الكسائي


    * سؤال : - لماذا سميت هذه العلامات بالحركات ؟
    الجواب : قال د/ جبل: كي ينبغي أن نعلم أن تلك الحركات سميت كذلك لأنها تغلق الحرف الذي تقترن به – أي تحركه لتجتذبه من مخرجه وموضع الاعتماد له إلى موضعها هي . فيتيسر انتقاله لمخرج الحرف التالي أ.هـ
    نفس المصدر.

    سؤال : ما هي أنواع الحركات ؟
    جــــ : تقسم ا لحركات لأنواع :
    1- حركه طويلة وهي الحركة المصاحبه لحروف المد
    2- حركة قصيرة وهي الفتحة والضمة والكسرة
    3- وأبعاض الحركات وهي (الاختلاس والروم والقلقلة) -- قال د/ محمدحسن جبل: " الحركات نوعان رئيسيان : حركات طويلة وهي حروف المد ـــ ألف المد ، وواو المد، وياء المد ـــ وحركات قصيرة وهي الفتحة والضمة و الكسرة ، وهناك حركات أخرى قيمتها أدائية أي ليست وحدات صوتية كاملة لها مقابل في المعنى كالإشمام في " قيل " وكحركة " الروم والقلقلة والحركة المختلسة" أ. هــــ
    المختصر في أصوات اللغة العربية صــ159






  2. #2
    مشرفة سابقة
    الصورة الرمزية مسلمة الحفصية
    الحالة : مسلمة الحفصية غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 574
    تاريخ التسجيل : Sep 2011
    المشاركات : 1,142
    التقييم : 10
    أصل الحركات :

    قال مكى فى الرعاية: (اختلف النحويون فى الحركات الثلاث الفتحة والضمة والكسرة مأخوذة من حروف المد واللين الثلاث الألف والواو والياء؟ أو حروف المد واللين مأخوذة من الحركات الثلاث؟ وأيهما يسبق الآخر ؟

    أدلة من قال :إن الحركات مأخوذة من الحروف.

    ـــ منها أن الحرف يسكن ويخلو من الحركة ثم يتحرك بعد ذلك، فالحركة ثانية أبدا، والأول قبل الثانى بلا خلاف، والثانى أبدا مأخوذ من الأول والأول أصل له، ولا يجوز أخذ الأول من الثانى لأنه يصير مأخوذا من المعدوم00

    ــــ ومنها أن الحرف يقوم بنفسه، ولا يضطر إلى حركة والحركة لا تقوم بنفسها ولا بد أن تكون على حرف، فالحركة مضطرة إلى الحرف والحرف غير مضطر إلى الحركة. فكيف يتقدم ما لا يقوم بنفسه؟

    ـــ ومنها أن من الحروف ما لا يدخله حركة نحو الألف، وليس ثم حركة تنفرد بغير حرف، فدل على تقدم الحروف على الحركات0

    ـــ ومنها أن العرب لم تعرب أشياء من الكلام بالحركات التى هى أصل الإعراب أعربته بالحروف التى أخذت الحركات منها، وذلك نحو التثنية والجمع المسلم قالوا ألا ترى أنهم لما لم يعربوا هذا بالحركات ،أعربوه بالحروف التى أخذت الحركات منها00

    وأدلة من قال حروف المد واللين الثلاثة مأخوذة من الحركات:

    ـــ منها: أن الحركات إذا أشبعت حدثت منها هذه الحروف الثلاثة
    وقد ضُعِّفَ هذا القول بأن الحركات لاتنفرد بنفسها ولا بد أن تكون على حروف فكيف تسبق الحروف وهى لا تنفرد من الحروف ؟!!00

    ـــ ومنها أن العرب قد استغنت فى بعض كلامها بالضمة عن الواو وبالكسرة عن الياء وبالفتحة عن الألف فيكتفون بالأصل عن الفرع0
    وأنشدواْ : فلو أن الأطباء كانُ حولى * وكان مع الأطباء الشفاء0
    فحذف الواو من (كانواْ) وأبقى الضمة تدل عليها 0
    وقال آخر: دارُُُُُُ ُ لسلمى إذه ِ من هواكا ...
    فحذف الياء من (هى) بعد ان أسكنها لدلالة الكسرة عليها 0
    ويقولون: ( إنَ فى الدار) فيحذفون الألف من (أنا) لدلالة الفتحة عليها وهذا كثير فى كلام العرب0

    أدلة من قالواْ:ليست الحروف مأخوذ ة من الحركات ولا الحركات مأخوذ ة من الحروف00
    ـــ منها الحروف والحركات لم يسبق أحدهما الآخر فى الاستعمال بل استعملا معا كالجسم والعرض اللذ ين لم يسبق أحدهما الآخر0

    ـــ وأن الكلام جئ به للإفهام مبنى من الحروف إن لم تكن فى أول أمرها متحركة فهى ساكنة، والساكن لايمكن أن يبتدأ به ولا يمكن أن يتصل به ساكن آخر فى سرد الكلام لا فاصل بينهما فلا بد ضرورة من كون حركة مع الحرف لا يتقدم أحدهما الآخر، إذ لا يمكن وجود حركة على غير حرف0

    ـــ ومنها أن الكلام إنما جئ به لتفهم المعانى التى فى نفس المتكلم وبالحركات واختلافها تفهم المعانى فهى منوطة بالكلام مرتبطة به ونيطت به، إذ بها نفرق بين المعانى التى من أجلها جئ بالكلام0
    ثم قال مكى "وهذ ا القول أولى من غيره "ا0هـ الرعاية بتصرف0

    وقال أبو شامة: "وهذه مسألة اختلف الناس فيها، وهي أن الحركات الثلاثة أصول حروف العلة، أو حروف العلة أصول الحركات ثم ذكر قول الحصرى القيرواني:
    وأشمم ورم ما لم تقف بعد ضمة *** ولا كسرة أو بعد أميهما فادر .أ.هـ ابراز المعاني صـ 273
    وقال ابن الجزرى:" ومنهم من قال: إن الفتحة من الألف والضمة من الواو والكسرة من الياء فالحروف على هذا عندهم قبل الحركات، وقيل عكس ذلك،ـــ أي الألف من الفتحة .....الخ - فالحركات عندهم قبل الحروف، وقيل ليست الحركات مأخوذة من الحروف ولا الحروف مأخوذة من الحركات وصححه بعضهم."أ.هـ من النشر بزيادة بيان، والقول الأول قول جمهور العلماء كما قال ابن الجزرى
    قلت : والذى رجحه ابن الجزرى تبع فيه الخليل وسيبويه :"في كتاب سيبويه 4/441 عن الخليل " فالفتحة من الألف والكسرة من الياء والضمة من الواو " وفيه 4/101 " وإنما الحركات ( يعنى القصار الفتحة والضمة والكسرة ) من الألف والياء والواو " وفيه 4/318 ومنهن (يعني من حروف المد كل حركة " وفي 3/544 "وبعضها ( الضمير لحروف المد الثلاثة ) حركاتها .ا.هـ
    وفي مقتضب المبرد ط3 جـ 1/194 لأن الفتحة من الألف والضمة من الواو والكسرة من الياء "ا.هـ
    وعبارة ابن جني ــ في سر الصناعة ــ 1/19 " اعلم أن الحركات أبعاض حروف المد واللين : الألف والياء والواو .. فالفتحة بعض الألف ، والكسرة بعض الياء ، والضمة بعض الواو " ا.هـ
    ماهي الحركات الفرعية :
    الحركات الأصلية ( الفتحة ــ الضمة ــ الكسرة ) وتقدم الحديث عنها ، أما الحركات الفرعية : هي الحركات التي تتردد بين حركتين ، وهي متمثلة في نوعين : الفتحة التي قبل الألف الممالة ، لأن الإمالة : أن تنحو بالألف نحو الياء ، وبالفتحة نحو الكسرة .... أى الفتحة : أصبحت تتردد بين حركتين ،
    والحركة الفرعية الثانية : هي حركة القاف في " قيل " وبابه
    قال أبو شامة :" و المراد بالإشمام في هذه الأفعال : أن ينحى بكسر أوائلها نحو الضمة ، و بالياء بعدها نحو الواو ، فهي حركة مركبة من حركتين كسر و ضم " أ .هـ إبراز المعانى صـ32
    قال المالقى "اعلم أن حقيقة هذا الإشمام أن تضم شفتيك حال النطق بكسرة القاف من " قيل" والغين من "غيض" والجيم من "جائ" فيخرج صوت الكسرة مشوبا بشيء من لفظ الضمة من غير أن ينتهي إلى الضم الخالص ، ويصحب الياء التي بعد هذه الكسرة شيء من صوت الواو من غير أن ينته إلى الواو الخالصة بل لا بد ظن أن يكون الغالب في النطق لفظ الكسرة ولفظ الياء ،ونظير ذلك الإمالة فإنك إذا أملت الفتحة والألف سرى مع الفتحة شوب من لفظ الكسرة ،ومع الألف شوب من صوت الياء من غير انتهاء إلي الكسرالخالص والياءالخالصة )ا0هـ
    قال أحمد إبن محمد بن الجزرى في شرحه لمتن والده " طيبة النشر" : " والمراد بالإشمام هنا خلط الحركة بالحركة والحرف بالحرف فينحنى بالكسر نحو الضمة و بالياء بعدها نحو الوا و " أ. هـ صـ 168

    تامة مركبة من حركتين إفرازا لا شيوعا ــ جزء من الضم وهو الأقل ويليه جزء من الكسر و هو الأكثر ــ و لذا تمحضت الياء بعده. " أ . هـ صـ 148
    قال الطيبي : والحركات وردت أصلية ***** وهي الثلاث ، وأتت فرعية
    وهي التي قبل الذى أميلا ***** وكسرة كضمة كـ : قيــــلَ
    سؤال: هل للحركات مخرج؟

    اختلفوا في مخرج الحركات حسب اختلافهم في المخارج العامة فمن قال بمخرج الجوف قال : الحركات تخرج من الجوف لأنها تعد أجزاء منها.
    ومن لم يقل بمخرج الجوف جعل الفتحة من مخرج الألف -أقصى الحلق- والكسرة من مخرج الياء -وسط اللسان- والضمة من مخرج الواو -الشفتين-
    سؤال : هل هناك فرق بين من قال بمخرج الجوف ومن لم يقل به؟
    فقد قرَب الإمام بن الجزرى المسألة بأن من قال بالجوف نظر إلى نهاية حروف المد- وهو الخليل- ومن قال بعدمه نظر إلى بداية حروف المد -وهو سيبويه - وهؤلاء محجوجون بالزيادة التي في حروف المد أين تكون .؟ فالمعلوم أن الحروف لها مقطع واحد إلا حروف المد لها مقطعين، مقطع الحرف ومقطع مدة الحرف فهذه الزيادة هي التي ترجح وجود مخرج الجوف. والله أعلم.

    قال الدكتور محمد حسن جبل في كتابه (المختصر في أصوات اللغة ) "والضمة والفتحة والكسرة أبعاض لواو المد وألف المد و ياء المد إلا أن الضمة وأختيها أقصر من ا لواو وأختيها امتدادا وزمنا ولكن للضمة مخرج واو المد وسائر صفاتها ، وللفتحة مخرج ألف المد وسائر صفاتها ، وللكسرة مخرج ياء المد وسائر صفاتها ،هذا وقد اكتفى القدماء بوصف الحركات الطويلة بأنها جوفية أو هوائية ـــ أي تخرج وتجري في جوف جهاز النطق وهوائه ، يريدون أنه ليس لها مخرج خاص يعتمد لها فيه أي يضيق لها أو يغلق كسائر الحروف ----- أ . هـ صـــــــ162




  3. #3
    مشرف النتدى العام
    الصورة الرمزية عمر فرحات
    الحالة : عمر فرحات غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 786
    تاريخ التسجيل : Dec 2011
    الدولة : الجزائر
    العمل : مهندس
    المشاركات : 1,374
    التقييم : 10
    بارك الله فيك أختنا الفاضلة على هذه المعلومات المهمة من هنا أدركت لماذا نسمي السكون سكونا ولماذا نسكن الحرف اذا أردنا معرفة مخرجه.
    جزاك الله خيرا



+ الرد على الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك

.